الاثنين 01-06-2020? - آخر تحديث الجمعة 1-5-2020?
عــاجل" شاهد ثالث اقوى دولة بالعالم كيف تقصم وتفاجئ التحالف والشرعية بأعترافها بالحكومة الجديدة للجوب اليمني تفاصيل صادمة !!

أعلنت الإدارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا اعتراف رسمي لأول دولة عظمى بدولة الجنوب العربي عقب إعلان المجلس حالة الطوارئ العامة والحكم الذاتي للمحافظات الجنوبية في البلاد.

وقال عادل الشبحي بالإدارة العامة للشؤون الخارجية بالانتقالي الجنوبي بأن سفير جمهورية الصينية الشعبية السفير كانغ يونغ بحث معه خلال اتصال هاتفي مستجدات الأوضاع ناقلا تهانيه بالشهر الكريم لأبناء الجنوب.  شاهد تكملة الخبر في الأسفل   

 

 

 

جديد اب برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


وأضاف الشبحي في تغريدة له على حسابه بموقع “تويتر” رصدها “الميدان اليمني”: “تلقيت اتصال من سعادة السفير “كانغ يونغ سفير جمهورية الصين الشعبية نقل خلاله تحياته وتهانيه بشهر رمضان إلى السيد رئيس وقيادة المجلس وإلى الشعب في الجنوب ..تحدثنا لمدة ساعة حول مستجدات الأوضاع بشكل عام ومناقشة الخطوات الأخيرة التي اتخذها المجلس وكذلك أزمة كورونا و اتفاق الرياض”.


وكان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا قد أعلن في 25 أبريل/نيسان الإدارة الذاتية للمناطق التي يسيطر عليها في جنوب البلاد.

 

ثالث أقوى دولة تفاجئ الشرعية والتحالف
كما أعلن المجلس في بيان صدر عن رئيسه عيدروس الزبيدي حالة الطوارئ العامة في عدن والمحافظات الجنوبية، وتكليف القوات التابعة للمجلس بالتنفيذ اعتبارا من يوم السبت، واتهم الزبيدي في بيانه الحكومة اليمنية بعدم القيام بواجباتها.

 

وفي ردها على هذه الخطوة، أعلنت سلطات ست محافظات يمنية جنوبية -من أصل ثماني محافظات- رفضها إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي حكما ذاتيا على جنوب البلاد.

 

وعبرت سلطات المحافظات في حضرموت وشبوة والمهرة وأبين وسقطرى ولحج في بيانات متلاحقة رفضها إعلان الانتقالي الجنوبي، وتمسكها بالولاء للشرعية وللرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2019 رعت الرياض اتفاقا بين الحكومة و”الانتقالي الجنوبي” عقب نزاع مسلح بينهما في الجنوب قبل شهر آنذاك، وحددت شهرين مهلة زمنية للتنفيذ، غير أن معظم بنود الاتفاق -ولا سيما الأمنية- لم تنفذ حتى الآن، وسط اتهامات متبادلة.

 

ويشهد اليمن منذ 6 أعوام قتالا شرسا بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف بقيادة السعودية، وبين جماعة الحوثي التي تسيطر على محافظات يمنية -بينها العاصمة صنعاء- منذ خريف 2014.