الاربعاء 01-04-2020? - آخر تحديث الثلاثاء 31-3-2020?
بلومبيرغ الأمريكية: انتشار كورونا في اليمن مسألة وقت .. والوضع مثالي لإنهاء الحرب !

 قال محلل سیاسي أمریكي إن الیمن قد تكون في وضع مثالي لإنھاء الأعمال القتالیة
والدخول في ھدنة طویلة الأمد، مع بروز الوباء العالمي (فیروس كورونا) كخطر كبیر
على البلد الذي أنھكتھ الحرب.
 وأشار المحلل السیاسي بوبي غوش، في مقال رأي على موقع (بلومبیرغ) بأن على
الأمم المتحدة أن تستغل ھذا الوضع والضغط على أطراف القتال لوقف العملیات
العدائیة وتركیز كل الجھود صوب مكافحة الوباء، وإبقاء الیمن في مأمن من الفیروس
واسع الانتشار.
 وذكر غوش في مقالھ، إن انتشار فیروس كورونا في الیمن لیس سوى مسألة وقت.
مشرا إلى أن الیمنیین لدیھم خبرة في التعامل مع أزمة الكولیرا ، وإنھم یعرفون
التحدیات التي سیجلبھا الفیروس التاجي.
وأوضح، أن عدم وجود حالات إصابة "رسمیة" بكورونا في الیمن، لا یعني أن
الوضع تحت السیطرة. مشیرا إلى أن البلاد تدار بشكل سیئ للغایة - سواء من قبل
الحوثیین من صنعاء أو الحكومة المعترف بھا دولیًا في الجنوب.
 نص المقال:
 دعا أنطونیو جوتیریس ، الأمین العام للأمم المتحدة ، إلى وقف لإطلاق النار في جمیع
مناطق الحرب في العالم ، حتى تتمكن تلك البلدان من التركیز على مكافحة وباء
الفیروس التاجي كورونا.
 وقال إن السكان المدنیین في المناطق التي تمزقھا النزاعات یواجھون "أعلى درجة
خطر من الخسائر والمعاناة "بسبب الفیروس. اللاجئون والنازحون داخلیاً "مھددون
بشكل مضاعف".
 جوتیریس على حق ، بالطبع: من المرعب التفكیر في المرض لو بدأ باجتیاح سوریا
، على سبیل المثال ، حیث دمرت سنوات من القتال المرافق الطبیة - فالمستشفیات ھي
الھدف المفضل لقوات الدیكتاتور بشار الأسد ، وروسیا ورعاة إیران – وتسببت في
نزوح الملایین.
 للأسف ، ومع ذلك ، قد لا یكون لطلب غوتیریس تأثیر أو استجابة كبیرة في سوریا.
لكن قد یكون الأمر مختلف بالنسبة للیمن ، حیث یمكن أن تفتح دعوتھ نافذة لتسویة
ٍ نزاع مستعص منذ خمسة أعوام.
 في جمیع أنحاء العالم ، تستعد وكالات الإغاثة لتفشي المرض في مخیمات اللاجئین ،
ویسعى جوتیریس للحصول على ملیاري دولار للاستجابة الإنسانیة الدولیة. وتقدر
المفوضیة السامیة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئین أن عدد الأشخاص الفارین من
الحروب یتجاوز 70 ملیون ، وھو أعلى مستوى منذ الحرب العالمیة الثانیة.
 ولكن إذا كان جوتیریس سیركز على الیمن ، فربما یحالفھ الحظ. فالمتصارعون ھناك
قد یكونون مرھقین من الحرب ولعلھم قد استنفدوا بما فیھ الكفایة من سنوات القتال
الخمسة ، ووصلوا إلى النقطة التي یمكن أن یمارس فیھا الأمین العام ً ضغطا كافیًا على
الأطراف المتحاربة ورعاتھم لوقف الأعمال العدائیة لفترة طویلة بما یكفي حتى ینجح
التدخل الإنساني.
 مرت خمس سنوات الآن على قیام التحالف العربي واندلاع الحرب التي حولت إحدى
أفقر دول العالم إلى كارثة إنسانیة.
 وفقاً لأحدث تقریر صادر عن المفوضیة السامیة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشأن
الیمن ، فإن 24 ملیون شخص ، أو 80 ٪من السكان ، "في حاجة ماسة للإغاثة" ،
وأكثر من 65.3 ملیون شخص نازحون.
 على عكس السوریین النازحین ، لم یتمكن سوى جزء صغیر من اللاجئین الیمنیین من
مغادرة البلاد. یحدھا البحر من جھتین ، وأطول حدودھا البریة مع السعودیة.
 كان النظام الصحي في الیمن ضعیفًا قبل بدء الحرب ؛ الآن ، بالكاد یعمل. أضف إلى
ذلك انتشار سوء التغذیة وندرة المیاه في معظم أنحاء البلاد ، إنھا بیئة مثالیة لتفشي
الوباء.
 في الواقع ، لقد عانت البلاد بالفعل من أكبر تفشي للكولیرا في العالم ، في عام 2018
، حیث أثرت على أكثر من ملیون شخص ، 25 ٪ منھم من الأطفال. ویقول المركز
الأوروبي للوقایة من الأمراض ومكافحتھا إن حوالي 3800 یمني ماتوا بسبب
الكولیرا.
 حتى الآن ، لا یوجد في الیمن حالات إصابة "رسمیة" بكورونا ، ولكن ھذا لا یعني
أن الوضع تحت السیطرة. البلاد تدار بشكل سیئ للغایة - سواء من قبل الحوثیین من
صنعاء أو الحكومة المعترف بھا دولیًا في الجنوب –.
 الأسوأ من ذلك ، یلوم الحوثیون أعداءھم بشكل استباقي. تقوم وسائل الإعلام الحوثیة
بتردید مزاعم وأكاذیب إیرانیة بأن الفیروس التاجي ھو سلاح بیولوجي أمریكي. من
ناحیة أخرى ، اتخذت حكومة المتمردین اجراءات احتیاطیة وأوقفت المدارس
والرحلات الدولیة.
 ومع ذلك ، تعتقد وكالات الإغاثة العاملة في البلد أن انتشار الوباء لیس سوى مسألة
وقت. ً نظرا لخبرتھم في التعامل مع أزمة الكولیرا ، فإنھم یعرفون التحدیات التي
سیجلبھا الفیروس التاجي. قال جوتیریس نفسھ إن لدیھ "ثقة كبیرة في قدرتنا على
التكیف" ، لكن ھذا غیر كاف.
 قد یساعد الأمین العام موظفي الإغاثة ، والیمنیین ، إذا أمضى الأیام القلیلة التالیة
بالضغط على أطراف الحرب لإلقاء أسلحتھم والاستعداد بدلاً من ذلك للأزمة القادمة.
وھذا یتطلب رحلات إلى الریاض وأبو ظبي وطھران.
 من المرجح أن یجد جوتیریس لدى قیادة التحالف العربي آذاناً صاغیة. خلال العام
الماضي ، أبدى السعودیون والإماراتیون رغبة متزایدة في الخروج من مستنقع الحرب
في الیمن. یمكن للمتمردین ً أیضا أن ّ یرحبوا بھدنة: في الخریف الماضي ، أبدى
ً الحوثیون والسعودیون اھتماما بوقف إطلاق النار. بدأت الإمارات بسحب قواتھا.
 الموقف الإیراني أكثر ً تعقیدا. مقارنة برعایتھا للحرب الأھلیة السوریة ، على سبیل
المثال ، فإن إبقاء الحوثیین والسعودیین في حلق بعضھم البعض یكلف النظام في
طھران القلیل ً جدا. ولكن بالنظر إلى حجم الوباء في إیران ، حیث تجاوز عدد القتلى
بالفعل 2000 شخص ، قد تفكر الجمھوریة الإسلامیة في التوقف عن أنشطتھا الخبیثة
في الخارج.
 من حیث الدعایة ، یمكن للنظام الإیراني أن یروج لھذا كدلیل على حسن النیة
والانخراط بمسئولیة في المجتمع الدولي.
 ((بوبي غوش كاتب عمود وعضو ھیئة تحریر بلومبیرج. یكتب في الشؤون الخارجیة
، مع التركیز بشكل خاص على الشرق الأوسط والعالم الإسلامي الأوسع)).

 

 

 

 

جديد اب برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"تفاصيل هامة" القوات السعودية تغادر «مأرب» .. والحوثيون يفتحون طريقاً جديداً نحو المدينة (مستجدات)!

 

 

عاجل" أسر قيادي حوثي كبير في صرواح وعند نقله إلى مدينة مأرب انقلبت الموازين !