الاثنين 06-04-2020? - آخر تحديث الاثنين 6-4-2020?
تناولها لمدة خمسة أيام وانظر ماسيحدث لك ... هذة الفاكهة تعالج فقر الدم وتقضي على الضعف بشكل نهائي

يأتي البلح من بين أبرز الأطعمة الصحية التي كثيرا ما يُنصح بها للكبار أو الصغار، وذلك بفضل ثرائه بالمغذيات.

وعادة ما يتم تناوله مع الحليب، وينصح الخبراء بتناول 3 حبات من البلح يوميا، حيث يعود على الجسم بفوائد عديدة نوضحها فيما يلي من خلال مجلة ”هيلثي“.

 

 

 

جديد اب برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 


 

وفرة العناصر الغذائية :

من شأن تناول 3 حبات بلح يوميا أن يمنح جسمك وفرة ما يحتاجه من عناصر غذائية، لأن البلح غني بالألياف وفيتامينات A وB وC والبروتين، بالإضافة إلى الحديد والبوتاسيوم وغيره من المعادن.

أبرزها علاج فقر الدم وتعزيز الذاكرة حماية من فقر الدم

يعد البلح من أبرز الأطعمة التي تساعد في الحماية من فقر الدم أو الأنيميا، ويساعد أيضا في علاجها، وذلك لأن البلح يعتبر مصدرا كبيرا للحديد، الذي يعد أساسيا لموازنة مستويات الأكسجين في الدم، فـ100 غرام فقط من الحليب تمنحك 11% من جرعة الحديد اليومية الموصى بها.

جهاز هضمي أكثر صحة

احتواء البلح على الكالسيوم يساعد في وقف الإسهال بفعالية كبيرة، كما يساعد استهلاك البلح بانتظام في إنشاء البكتيريا الجيدة في الأمعاء، ما يعزز عملية الهضم والقضاء على السموم.

وزن صحي

يتميز البلح بعدم احتوائه على الكوليسترول، واحتواؤه على السكر الخام الصحي يعزز الشعور بالشبع، ما يساعد في الحد من الإفراط في تناول الطعام ويحد من خطر السمنة، خاصة أن تناول حبة بلح واحدة على معدة فارغة يعزز التوازن بين عمل الأمعاء ومستويات السكر في الدم.

تعزيز صحة القلب والجهاز العصبي

زيادة التركيز والذاكرة بجانب ما ذُكر من عناصر، فالبلح غني أيضا بالفوسفور وفيتامين B6، الأمر الذي يساعد في زيادة التركيز واستيعاب المعلومات بشكل أسرع، كما يعزز الذاكرة وحدة الدماغ.

وبالإضافة لما ذكر، يساعد البلح السيدات الحوامل، إذ يُنصحن بتناوله قبل شهر من الولادة لتخفيف الألم والأعراض، وأيضا يساعد في مرحلة ما بعد الإنجاب، خاصة فيما يتعلق بالاكتئاب بعد الولادة وتعزيز إنتاج الحليب من أجل الرضاعة.