الاربعاء 17-07-2019? - آخر تحديث الاربعاء 17-7-2019?
شاهد : اغتصاب عشرات السودانيات أثناء فض اعتصام القيادة العامة ..فيديو وتفاصيل مرعبة

بعد أن عاد الإنترنت إلى السودان، أظهرت شهادات ومقاطع فيديو وصور عن انتهاكات واسعة بحق المعتصمين أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني بالخرطوم منذ 6 أبريل الماضي، خلال ما بات يعرف بـ "ـمجزرة فض الاعتصام".

وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، شهادة لإحدى الفتيات اللاتي تعرضن للاغتصاب خلال عملية فض الاعتصام بالقوة في3 يونيو الماضي.

وتقول الفتاة في شهادتها: "كُنا خمس فتيات لا نعرف بعضنا البعض من قبل ولم يجمعنا إلا الاعتصام، جمعونا أثناء فض الاعتصام داخل عربة "دفار" وبها عساكر يرتدون الكاكي وطواقي حمراء اللون ]الشرطة العسكرية للدعم السريع[".

تضيف: "عددهم كان يفوقنا حوالي 10 أو 11 كانت البداية بالألفاظ البذيئة شتم وسب وقذف وإهانات متعددة. أمرونا بخلع ملابسنا إن اردنا البقاء على قيد الحياة، كل ذلك كان تحت وابل من الرصاص تم إطلاقها في الهواء لبث الرعب في نفوسنا ولإرغامنا للاستجابة لكل ما يريدون".

وتابعت: "كان الاعتداء الجنسي بالتناوب، اجبرونا أولا على ممارسة الجنس الفموي وهم يصفوننا بألفاظ بذيئة ويرددون اليس هذا ما فعلتوه هنا؟ اليس هذا ما كنتن تردنه؟؟!. يا عاهرات "باللفظ البذيء".

واستدركت: "ثم بدأت الممارسة الجنسية الكاملة والاغتصاب الوحشي بالتناوب، اغتصبني اكثر من شخص بعدها فقدت الوعي لم استيقظ إلا وأنا ملقاة في الطرقات، انزف. لا أعرف مصير بقية الفتيات". ووفق شهادات متطابقة نقلتها صحيفة "الجارديان" البريطانية، فإنه تم تسجيل أكثر من 70 حالة اغتصاب خلال فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم في 3 يونيو الماضي.


ونقلت الصحيفة عن أطباء في العاصمة السودانية قولهم إن قوات الدعم السريع التي يقودها محمد حمدان دقلو الملقب بـ "حميدتي"، ارتكبت عمليات اغتصاب في الأيام الأخيرة من الاعتصام. ونقلت الصحيفة عن طبيب وصفته بأنه "مطلع على البيانات التي جمعتها لجنة أطباء السودان المركزية" تأكيده أن مستشفيات الخرطوم سجلت أكثر من 70 حالة اغتصاب في الهجوم الذي شنته القوات السودانية يوم الاثنين 3 يونيو ، وما تلاه من أعمال عنف.

كما نسبت الصحيفة إلى طبيب في مستشفى "رويال كير" قوله إنه عالج ثماني ضحايا اغتصاب: خمس نساء وثلاثة رجال، في حين قال مصدر طبي إنه تمت معالجة حالتي اغتصاب في مستشفى في جنوب الخرطوم، بمن فيها حالة تعرضت للهجوم من قبل أربعة عناصر تابعين لقوات الدعم السريع.

وقد وصف العديد من الشهود حالات مماثلة على وسائل التواصل الاجتماعي. وأشارت "الجارديان" إلى أن العديد من ضحايا الاغتصاب لم يتقدموا للعلاج الطبي، إما بسبب الخوف من الانتقام، وإما لانعدام الأمن في المدينة، وإما بسبب محدودية الرعاية، ووصف نشطاء حقوق الإنسان والخبراء تقارير العنف الجنسي بأنها "موثوقة". ونشر مقطع فيديو على موقع "يوتيوب" يظهر صرخات أثناء عملية فض الاعتصام، فيما يقول المقطع إنه يوثق لعملية اغتصاب إحدى المشاركات في الاعتصام

شارك برأيك
إضافة تعليق