الاثنين 24-06-2019? - آخر تحديث الاثنين 24-6-2019?
تعرف على المسجد الوحيد الذي يرعب كل الحوثيين حتى ابو علي الحاكم لا يجروء على الصلاة فيه رغم ان المنطقة واقعة تحت سيطرتهم ( صور مرعبة )

ورد في الروايات التاريخية أن مسجد الجن في الحجون بمكة المكرمة ارتبط بالمكان الذي بايعت فيه الجن النبي -صلى الله عليه وسلم، وأنصتوا لتلاوته القرآن، إلا أن محافظة الحديدة في اليمن بها مسجد بذات الاسم، وتعزو الحكايات التسمية إلى إسهام الجن في بنائه، ما يحيل بعض الأخبار إلى أساطير. يقع مسجد الجن في حي الغزة، وعلى امتداد الطريق المؤدي إلى مقبرة المعلاة، وعرف أيضاً بمسجد البيعة، وفيه نزلت سورة الجن على الرسول الكريم وقرأ على نفر منهم ربعاً من القرآن الكريم. ويعرف عند أهل مكة بجامع الحرس، كون العسس يجتمعون فيه ليلا. وتقول الرواية إن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان قادما من الطائف إلى مكة ذات ليلة، ونزل في وادي نخلة، وهو واد ما بين البلدين، وفي الليل الدامس، وليس معه رفيق غير الله سبحانه وتعالى توضأ وقام يصلي، ورفع صوته بالقرآن، يستأنس به في وحشته، وفي سفره. وجاء إلى الوادي جن نصيبين من اليمن في تلك الليلة، واللحظة، حتى امتلأ بهم وادي نخلة يستمعون القرآن، فلما انتهى -صلى الله عليه وسلم- من الصلاة والتلاوة، تفرقوا وضربوا بقاع الأرض، ووصلوا إلى قومهم في اليمن، ودعوهم إلى التوحيد. وجدد المسجد أكثر من مرة عبر العصور الإسلامية، وكان آخر تجديد له في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز -يرحمه الله ـ عام 1421هـ. فيما يقع في مديرية الدريهمي بالحديدة جامع علي بن المقبول المسمى «مسجد الجن» ويعود تاريخ بنائه إلى عام 1011هـ ولا يزال قائماً حتى اليوم الآن بقبابه التسع، ويتداول الناس في الدريهمي أسطورة إتمام الجن بناءه، وأضافوا له الجزء الجنوبي من المسجد. وعن مسجد الجن في الحديدة ،يقول ساكنو منطقة الدريهمي التابعة لمحافظة الحديدة غربي اليمن ان مسجد السيد علي بن المقبول أكمل بناءه الجن. وأضافوا البعض ان الجزء الجنوبي من المسجد بناه الجن. فيما يؤكد مؤرخون ان الحقيقة تقول ان السيد علي بن المقبول بنى الجزء الشمالي من المسجد بقبابه الثلاث.. وبعد بناء السيد للمسجد بسنوات مرت جماعة من الهنود وهم في طريقهم للحج فأرادوا ان يوسعوا في المسجد ويبنوا عدة قباب أخرى على حسابهم فرفض السيد بناء المسجد على نفقتهم واتفقوا في الأخير ان يشاركوه كعمال بأجر على ان يدفع لهم أجورهم آخر يوم من البناء.. وعندما أكملوا البناء رحلوا ليلاً قبل الفجر ولم يستلموا أجورهم وعندما أصبح الناس ولم يجدوا العمال الهنود فقالوا أنهم جن فعرف بعد ذلك بمسجد الجن وأصبح ابناء المنطقة يرددون هذه الاسطوره . هجر سكان المنطقة الجامع لعشرات السنيين وأصبح لا يصلى فيه الا صلاة العيدين فقط حتى العام 2005 م عاد ابناء المنطقة يؤدون فيه جميع الصلوات الخمس وكان هجرهم للجامع بسبب خوفهم من الجن كما يقولون فالكثير من الآباء يقولون بان الجن فعلا” سكنوا بهذا الجامع حيث أن من اراد الصلاة فيه فلا يستطيع ان يكملها بسبب خوفه وإحساسه بشعور غريب. ويقع جامع (الجن ) بمديرية الدريهمي محافظة الحديدة وهو أحد المعالم الأثرية والقلاع التاريخية والمساجد القديمة التي يعود تاريخ بنائها الى مئات السنين وتشتهر بها المدينة الا ان جامع « الجن» يعود تاريخ بناءه الى عام 1011للهجره على يد السيد علي بن المقبول وهو لا يزال موجوداً حتى الآن بقبابه التسع.

شارك برأيك
إضافة تعليق