الثلاثاء 21-05-2019? - آخر تحديث الجمعة 10-5-2019?
الاستاذ/محمد الدبعي
الاستاذ/محمد الدبعي
نصدقك يا لخشع؟ أم أمهات المعتقلين؟؟؟!

قبل أيام ظهر نائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر لخشع ليدلي بتصريح صادم يؤكد فيه ما سبق أن قاله قبل بضعة أشهر أن لا سجون سرية إماراتية في عدن أو حضرموت ولا معتقلين ولا مخفيين!

بينما تجمع تقارير حكومية ودولية وتحقيقات صحفية على وجود سجون سرية في عدن تتبع مليشيات موالية لأبوظبي.
تصريحات نائب وزير الداخلية أشعلت غضبا واسعا في الأوساط اليمنية، حيث قال في تصريحه لوسائل إعلام إن "جميع السجون تتبع وزارة الداخلية"، نافيا الأنباء التي تتحدث عن وجود سجون سرية.
لكن يبدو أنه نسي أنه في وقت سابق من العام الجاري، وجهت الحكومة الشرعية، رسالة إلى مجلس الأمن تعقيبا على تقرير فريق الخبراء الدوليين، أشارت فيه إلى وجود مراكز احتجاز وسجون سرية خارج نطاق سلطتها الأمنية والقضائية، وقالت إنها طالبت التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بتسليمها وتشكيل لجنة من النيابة العامة والقضاء؛ للفصل والبت في القضايا كافة.
وفي الحقيقة نحن لا نتحدث عن سجن واحد فقط، بل عدة سجون في أماكن متفرقة من البلاد، وكذلك في مدينة عصب الاريترية. ويعد سجن "بئر أحمد" واحدا من 5 سجون سرية، ويوجد سجن ثان، كما تشير التقارير، في قاعدة البريقة، حيث مقر القوات الإماراتية، شرقي عدن، وآخر في قاعدة العند العسكرية، وسجن الريان في المكلا.
وتقول منظمة "هيومن رايتس ووتش"، في بيان لها في وقت سابق، إن "العديد من مرافق الاحتجاز غير الرسمية والسجون السرية (لم تحدد عددها) توجد بمحافظة عدن". وكل هذا السجون والمعتقلات تخضع لإجراءات أمنية تمنع أهالي المعتقلين من زيارة أبنائهم، وتحت تكتم كبير حول أعداد المسجونين وأماكن احتجازهم.
وبحسب التقارير الحقوقية الدولية فإن القوات الإماراتية وحلفائها المحليين متورطون في حفلات تعذيب وحشية للمعتقلين في سجونها المتعددة لكسر إرادة المعتقلين.

وفور سماع الأهالي لتصريح نائب وزير الداخلية لخشع قامت العشرات من أمهات المختفين قسرياً في عدن بوقفة احتجاجية أمام منزل وزير الداخلية أحمد الميسري رافعات صورا لأبنائهن المخفيين للتأكيد على وجود سجون سرية على العكس مما صرح به نائبه.. وأبدين استغرابهن من تصريح ناصر لخشع خلال حضوره جلسة الاستعراض الدوري لمجلس حقوق الإنسان في جنيف قبل يومين والذي أكد فيه على أن كل السجون في المحافظات المحررة هي سجون رسمية تخضع لإشراف النيابات. وحملن وزارة الداخلية مسؤولية إخفائهم كونها اعترفت عبر تصريح ناصر لخشع بأن كل السجون تخضع لها وبشكل رسمي لهم.. وطالبن وزير الداخلية أحمد الميسري بتحمل مسؤولياته القانونية والكشف عن مصير المختفين قسريًا والذين سبق وأن وعد الوزير الميسري بمتابعة ملفهم حتى الكشف عن مصيرهم وذلك في لقاءات سابقة مع الأمهات.

وفي رسالة خطية مسربة وجهها معتقلون يمنيون في أحد السجون التي تشرف عليها قوات موالية للإمارات في مدينة عدن إلى نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية أحمد الميسري كشفت أن غالبية المعتقلين في سجن بئر أحمد الشهير بمدينة عدن هم من أفراد "المقاومة الشعبية" وقوات "الجيش الوطني"، الذين شاركوا بالمواجهات ضد مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثيين).
وتضمنت الرسالة مرفقاً بأسماء 23 معتقلاً تعرضوا للتصفية في السجون، بعد أن اعتقل أغلبهم على أيدي قوات الأمن التي يقودها مدير أمن عدن المقرب من الإمارات، اللواء شلال علي شائع، والقيادي في قوات "الحزام الأمني" التابعة لأبوظبي، منير اليافعي، والمعروف بـ"أبو اليمامة".
كما كشفت أسماء 23 آخرين صٌنفوا كمفقودين في "السجون السرية"، خمسة منهم على الأقل اعتقلوا على أيدي قوات التحالف السعودي الإماراتي والبقية أغلبهم لدى قوات الحزام الأمني وأمن عدن.

وقد تحدث الاخ عادل الحسني عضو المقاومة الشعبية في عدن على قناة الجزيرة بعد تصريح معالي ناصر لخشع وقال: إنه التقى في شهر يونيو من العام الماضي نائب وزير الداخلية ووزير الداخلية أحمد الميسري في منزل وزير الداخلية اليمني بحي ريمي بعدن، وأنه أي الحسني عاتب نائب الوزير لخشع أمام وزير الداخلية الميسري “عندما نفى وجود السجون السرية في المرة الأولى، وأن نائب زير الداخلية رد على الحسني بالقول: “يا إبني هذا إتفاق تم بيننا وبين الإماراتيين على أن ننفي وجود سجون سرية مقابل أن يسلمونا السجون والمخفيين والى الآن سلمونا أكثر من 200 سجين كانوا في سجون سرية ووعدونا بالبقية. فرد عليه الحسني بالقول: هناك مخفيين ماتوا تحت التعذيب وآخرين لا يزالون مخفيين؟؟؟ فأجابه ناصر لخشع بالقول: “يا ابني كل واحد مد له حبل مع الإماراتيين، وأنا مديت مثلهم.
تخيل يا لخشع لو أن ابنك في أحد هذه السجون، ويعاني وحشية التعذيب والقهر، ياترى أيكون تصريحك كما هو اليوم؟؟؟
ماذا لو كنت أما مكلومة تبكي ولدها المختطف هل كنت تمد حبلا إلى المغتصب؟؟؟

فهذه هي الحقيقة ياسادة ياكرام!
الإمارات دولة محتلة يجب ان تطرد من أرضنا.
ونائب وزير الداخلية باع أهله ووطنه ومد له حبلا مع المغتصب الإماراتي على حسابك ياوطني. وقد سبقه إلى ذلك كل الشلة المنحرفة فيما بعرف بالإنتغالي.

فهل نصدق وزيرا كذابا أم نصدق أمهات مكلومات يتظاهرن كل يوم، ولم يعد مطلبهن الإفراج، بل تسلم جثث أبنائهن من السجانين ليدفنوهم.
وتصريحات الحسني تدعم اقوال الأمهات وتثبت صحته.
ماذا تقول سيادة الرئيس هادي في هذا؟

أ. محمد الدبعي

شارك برأيك
إضافة تعليق