الاربعاء 19-09-2018? - آخر تحديث الاربعاء 19-9-2018?
هذا مايحدث «الان» في العاصمة صنعاء؟

تشهد أسعار المواد الغذائية في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، ارتفاعاً جنونياً، لتزداد معاناة سكان تراجعت قدرتهم الشرائية بشكل كبير بسبب الحرب، وذلك وفق تقرير للوكالة الفرنسية. 
وبحسب علي صالح، بائع التمر في سوق صنعاء الرئيسية، فإن «المبيعات ليست جيدة على الإطلاق» قبل بدء شهر رمضان، لأن «أولوية الناس هنا أصبحت تتركز على تأمين المواد الضرورية ولا يوجد نقص في المواد الغذائية، إلا أن الأسعار المرتفعة تصعّب على الباعة إيجاد الزبائن القادرين على الشراء. 
ويشكو عبد الله مفضّل، وهو أحد سكان المنطقة القديمة، من أن الأسعار «ارتفعت بشكل كبير عشية رمضان، ولم تعد تتناسب مع القدرة الشرائية للسكان، خصوصاً أولئك الذين يملكون بطاقات الدعم». 
ويقوم الحوثيون بتوزيع بطاقات دعم على الموظفين الحكوميين تساعدهم على شراء المواد الضرورية، بسبب عدم قدرتهم على دفع الرواتب لهؤلاء الموظفين. 
ويوضح مفضّل: «الأموال غير متوفرة، والرواتب لم تعد تصل عليهم (الحوثيون) توزيع بعض الأموال من أجل (تلبية احتياجات) رمضان». 
وبالقرب منه، في أحد أكشاك السوق، يحذّر أحمد العقبي من أن الوضع «سيء جداً»، مشيراً إلى أن الرواتب «لم تدفع منذ 8 أشهر» 
ويتابع: «الله سيتكفل بنا، لكن الأسعار تواصل الارتفاع؛ كل شيء يزداد كلفة». 
وبحسب سكان، ارتفع سعر كيس الأرز، البالغ وزنه 40 كلغ، بنحو الثلث تقريباً، بينما ارتفع سعر كيس السكر بـ25 في المائة. 
ويقوم التجار بدفع عدة ضرائب جمركية، من لحظة وصول البضائع إلى اليمن حتى وقت دخولها منافذ صنعاء، لكن هناك أيضاً نقاط تفتيش أمنية يقوم القيّمون عليها بطلب الأموال في بعض الأحيان للسماح للشاحنات المحمّلة بالبضائع بالمرور.
ويعيش كثير من اليمنيين حالة من الترقب في رمضان، يفكرون في طرق لتحصيل الأموال من أجل دفع الإيجارات وشراء المواد الغذائية الرئيسية التي تستخدم في إعداد طعام الإفطار، مثل الحساء والسلطة. 
وتقول يمنية من سكان العاصمة: «بعت اسطوانة الغاز من أجل تسديد قيمة الإيجار. لم تعد هناك طريقة لأطبخ بها، وليس لدي طحين، ولا أرز». 
وبالقرب منها، تأكل بناتها قطعة من الخبز ويشربن معها القهوة. 
وفي هذه الأثناء، منعت ميليشيات الحوثي خلال اليومين الماضيين خروج كميات كبيرة من النفط والغاز عبر شركة النفط اليمنية، من داخل ميناء الحديدة إلى أسواق المناطق التي تقع تحت سيطرتها في إقليمي تهامة وأزال. ورفضت الميليشيات أن تلعب الشركة دوراً في عمليات بيع هذه الكميات، وفق الآليات المتبعة في توزيعها على التجار، وفرضت تحت تهديد السلاح تسليم صافي هذه الكميات لقيادات في الجماعة، تتكفل ببيعها بأسعار مرتفعة جداً، ستفرز، وفقاً لمسؤولين يمنيين، سوقاً سوداء مع أول أيام شهر رمضان، الأمر الذي دفع بعدد كبير من مسؤولي الشركة وموظفيها إلى تقديم استقالاتهم. 
ويأتي هذا الإجراء بعد أسبوعين من احتجاز الميليشيات 19 سفينة، أغلبها محملة بالنفط، داخل ميناء الحديدة، وسيطرتها على الكميات الموجودة في خزانات الميناء، ورفضها إخراجها للسوق. 
وقال وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»: «الميليشيات الحوثية أوقفت كل السفن المحملة بالنفط في الميناء، ومنعت سفناً من الدخول إلا بإذن مشرف الميليشيات الحوثية في الميناء، حتى يتسنى لهم التحكم بشكل مباشر وسريع في جميع ما يدخل من كميات في هذه الأيام التي تسبق شهر رمضان». 
وأضاف أن هذا الإجراء والتدخل المباشر في عمل موظفي شركة النفط دفعهم إلى تقديم استقالات جماعية، واشتراط تمكين الشركة والعمل بطاقمها وعدم المتاجرة بالمشتقات النفطية، وهو ما نجحت فيه في وقت سابق، وقلصت حينها عمليات التلاعب قبل التدخل في مهامها. وأشار إلى أن الحوثيين يستوردون النفط من خلال تجار موالين لهم، ويبيعون الكميات لحظة وصولها إلى ميناء الحديدة لموزعين يتبعون الميليشيات، بعيداً عن إجراءات شركة النفط المسؤولة عن توزيع الحصص على الموزعين، الأمر الذي أنهى دور الشركة في إدارة السوق وتصريف الكميات وفق دراستها وقراءتها للسوق. 
وتطرق إلى أن الميليشيات الحوثية احتجزت قبل أسابيع 19 سفينة محملة بالنفط في الميناء. 
وخلال الأيام الماضية، لم تفصح إلا عن عدد بسيط من هذه الشحنات المحملة على هذه السفن، ولا يزال الباقي موجوداً في رصيف الميناء. 
إلى ذلك، ذكر الناشط الحقوقي في الحديدة، عبد الحفيظ الحطامي، أن الميليشيات الحوثية أنعشت السوق السوداء للوقود مع اقتراب شهر رمضان، حيث يزداد إقبال المدنيين على استهلاك الوقود، إذ عمدت إلى إيقاف دخول الوقود والبترول والديزل والغاز إلى ميناء الحديدة، وأقدمت الميليشيات الحوثية على احتجاز 19 سفينة محملة بالوقود، ورفضت دخولها للغاطس في الميناء. وحذّر من اتساع رقعة المجاعة، خصوصاً في محافظات الحديدة وصنعاء وإب وذمار، جراء الأعمال التي تقوم بها الميليشيات في كل الاتجاهات، ومنها افتعالها أزمة المشتقات النفطية التي تسببت في إغلاق معظم محطات الوقود بالمدينة.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24