الخميس 24-05-2018? - آخر تحديث الخميس 24-5-2018?
مظاهرات داخل الوزارات واعتقال وزير أثناء فراره من صنعاء.. هل بدأت انتفاضة المؤسسات ضد المليشيات؟


كشفت مصادر وثيقة الاطلاع من إن خلافات حادة نشبت بين غالب مطلق وزير الإشغال العامة والطرق في حكومة مليشيات الحوثي بصنعاء مع مدراء الشئون المالية والحسابات بصندوق صيانة الطرق والجسور.

وجاءت الخلافات عقب توجيه الوزير مطلق بصرف مستخلصات تقدر بملايين الريالات من حسابات الصندوق وقيامه بتوظيف العديد من الأشخاص دون الالتزام باللوائح والأنظمة والقوانين الخاصة بصندوق صيانة الطرق والجسور وصلت إلى حد الانفجار.

وهو الأمر الذي مما دفع مدراء الشئون المالية والحسابات المعينين من قبل وزارة المالية في حكومة المليشيات إلي رفع تقارير تخاطب الوزير مطلق بأنه تجاوز كل الحدود المسموح له فانفجر مطلق غاضبا وقام بتوقيف كلا من مدراء الشئون المالية والحسابات وأصدر توجيهاته بمنعهم من دخول الصندوق لمواصلة إعمالهم المناطه بالصندوق بالإضافة إلي تهديده للمحتجين من موظفي الصندوق ـ الذين احتجوا على التجاوزات الغير قانونية التي لجاء إليها مطلق ـ.

ونفذ العشرات من مهندسي وموظفي صندوق صيانة الطرق والجسور وقفة احتجاجية على ما وصفوها بسياسة التوظيف العشوائي الذي لجاء اليها غالب مطلق، وذلك بعد تنفيذ مطلق توجيهات اصدرها الحوثيون بتوظيف نحو اكثر من 70 شخصا محسوبين على الجماعة في صندوق صيانة الطرق والجسور وبدون وجود استراتيجية لتوظيف هؤلاء الأشخاص..

وقالت المصادر "لجأ مدراء الشئون المالية ومدير الحسابات بالصندوق إلي إخطار وزير المالية في حكومة المليشيات الدكتور حسين مقبولي بهذه المخالفات الواضحة لغالب مطلق.

وأضافت المصادر ذاتها "أن الوزير في حكومة المليشيات بصنعاء غالب مطلق وبعد استفحال الفساد وتصاعد الاحتجاجات ضده حاول الفرار مؤخرا من العاصمة صنعاء إلا أن مسلحين من ميلشيات الحوثيين لحقوا به ومنعوه من مغادرة العاصمة صنعاء".

وزادت مطالبات واحتجاجات المهندسين والموظفين بوزارة الأشغال العامة والطرق والجسور والمؤسسات والصناديق التابعة للوزارة بإقالة كلا من وزير الأشغال العامة غالب مطلق ورئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق أنيس السماوي والوكيل أول وزارة الإشغال محمد الذراي لارتكابهم الفساد وسرقة الأموال بدون وجه حق.

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24