الخميس 24-05-2018? - آخر تحديث الخميس 24-5-2018?
(فيديو) تعز اليمنية من الأعلى.. لقطات طائرة دون طيارة تظهر "مدينة الأشباح

تبدو مدينة تعز اليمنية من الأعلى كمدينة أشباح، مُدمرة، في وقت يتكدس اللاجئون من الحرب المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات في خيام خارج المدينة.

نشرت شبكة (CNN) الأمريكيّة مقاطع تم تصويرها من طائرة دون طيار، تظهر المدينة تحت الأنقاض حيث يوجد دمارٌ واسع، استهدف الحجر والشجر وهجر البشر.

تقول الشبكة الأمريكية، في تقرير بثته يوم الأربعاء، إنها حرب نادراً ما يراها المشاهدون الغربيون "لكنها حرب تحدد علاقة الولايات المتحدة مع إيران والسعودية في الشرق الأوسط".

وهذه الصور التي التقطها المصور البرازيلي غابرييل كايم تظهر الدمار بعد سنوات من الحرب المستمرة منذ 2014، بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية ويحظى بدعم الولايات المتحدة، والحوثيين المدعومين من إيران. لتخلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

أدى القتال في تعز إلى انتصار بطيء لقوات الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، ولكن بتكلفة باهظة للمدينة وسكانها.

أنشأ ميهوب، وهو عامل إغاثة أمريكي من واشنطن العاصمة، مؤسسة خيرية في تعز بعد أن وجد نفسه محاصراً في المدينة بسبب الحرب عندما كان يزور أمه المريضة. وقد تصادف وجوده في المستشفى عندما رأى طفلة تبلغ من العمر ثماني سنوات جاءت وعليها أثار إصابة مروعة حيث تواجدت في منزل تعرض لقصف مروع.  

وقال ميهوب لشبكة سي.ان.ان. "دخلت فتاة صغيرة إلى المستشفى في حالة سيئة قلبها خارج جسمها" ورفض عامل الإغاثة الأمريكي ذكر اسمه الكامل حيث غالبا ما يستهدف عمال الإغاثة في تعز: "يمكنك أن ترى قلبها يضخ. إنه عمل غير إنساني. من يرسل القذائف إلى أكثر المدن ازدحاما في اليمن؟".

وقالت مريم وهي نازحة في المدينة من مدينة المخا على البحر الأحمر، إن الغارات الجوية أجبرت عائلتها على الفرار، فقد قُتل شقيق زوجها وابنها بين 25 آخرين بغارة جوية.

وأضافت: لقد أصابت غارة جوية السوق، بالقرب من منزلنا، لقد قمنا بالفرار إلى المخيم إنها حرب في كل مكان عدا هنا.

واُتهم سلاح الجو السعودي بالتسبب في مئات من الضحايا المدنيين في قصفهم المكثف للمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.

وتقول الشبكة: "تدعم الولايات المتحدة السعودية رغم حجم الدمار الذي ألحقته بالبلاد. وفي اعترافه الأخير بمدى عمق المساعدات الأمريكيّة مقابلة حالة من العمى في الأهداف قال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأمريكيَّة: في حين أنّنا ننقل الوقود في الجو إلى الطائرات السعودية فإننا غير قادرين على معرفة نوعية الأهداف التي يستهدفونها.

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24