الاربعاء 19-09-2018? - آخر تحديث الاربعاء 19-9-2018?
وزير الثقافة الأسبق " الرويشان " يوجه نداء للرئيس هادي ويطالبه بالعيش بكرامة أو الموت بعزه والكشف عما يحدث له


وجه وزير الثقافة الأسبق خالد الرويشان نداءً للرئيس عبد ربه منصور هادي ينتقده على صمته في ظل ما يعانيه اليمنيين من ويلات الحرب والأزمات المتلاحقة ، كما دعاه إلى أن يختم عمره بخدمة هذا الشعب لأنه لم يعد هنالك ثمة ما يخاف عليه ، كما طالبه بالتحدث عن ما يحدث له .
 
وأرفق الرويشان إلى منشوره صورة الرئيس هادي مع مستشارة المانيا " ميركل " ، أثناء زيارة سابقة للرئيس هادي إلى المانيا ، ليستدل بها على قدرة الرئيس هادي على فعل شيئ من أجل اليمن واليمنيين .
 
جاء ذلك في منشور لـ " الرويشان " في صفحته على الفيس بوك ، وكما تابع " اليوم برس " ، حيث جاء في منشوره ما يلي : 
 
مع مستشارة ألمانيا ذات يوم .. 
وقفةٌ أعجبتني! 
هكذا يجب أن تقف دائما
استقبلتك ميركل تحت المطر لأنك رئيس الجمهورية اليمنية وليس لأنك مجرد عبدربه منصور هادي!
وهكذا ما تزال في نظر العالم كله
فلا تبدّد ما تملكه بصمتك
ولا تخسر ما ربحته بخوفك! 
فلَم يعد ثمّة ما تخاف عليه
شعبُك الحائر ينتظر صوتك
المفروض أنك تتحدث إليه كل أسبوع على الأقل
قل ماذا يحدث وماذا يُراد منك
شرعيتك تتآكل بالصمت
لكنها اليوم تموت بالخذلان
ومعها تموت شرعية التحالف 
تذكّر ..لن يقف العالم معك إذا لم تقف مع نفسك .. إذا لم تقف أصلاً!
 
أعرف أنك لستَ موقوفًا 
ولو كان ذلك فإنها النهاية الكارثية
نهاية التحالف قبل نهاية الشرعية!
 
الكارثة أن طاقمك صامتٌ هو الآخر
بينما الحيرة تأكل عظام اليمنيين
أمّا اللحم فقد احترق في انتظار مالا يجيء 
تجاوزتَ السبعين يا فخامة الرئيس
فاختم عمرك بما يجب! 
ما زلت في نظري فخامة الرئيس وأنا الذي انتقدك وينتقدك منذ سنوات
فخامة الرئيس هادي رئيس الجمهورية اليمنية
بلادُك تموت كل يوم ..كل ساعة ..كل دقيقة ..تموت في انتظار صوتك! 
فلا تمُتْ بالصمت أنت الآخر
كيف لميركل أن تقف إلى جوارك بعد اليوم وأنت قابعٌ في قبو صمتك
تكلم كي تسمعك
تكلم كي يسمعك العالم يا رئيس الجمهورية اليمنية
 
عِشْ عزيزًا أو مُتْ وأنتَ كريمُ

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24