الاربعاء 22-08-2018? - آخر تحديث الاربعاء 22-8-2018?
احمد علي عبد الله صالح وكل عائلة المغدور صالح لا يمكنهم تصديق هذا الخبر الكارثي ولو تبين ان هذا الخبر صحيح فالعدو الاول لهم هو طارق محمد صالح
أوضح القيادي والمحامي خالد الانسي حقيقة ولوج العميد طارق محمد صالح في العمليتين الكبيرتين التي نجا الرئيس المخلوع صالح من إحداها وقتل في الثانية . وقال الناشط الحقوقي خالد الانسي في تغريدات له على تويتر إن طارق يقف خلف عملية اغتيال المخلوع في جامع النهدين والتي تسببت في احتراق صالح حينها، حيث قال :"في 2011 قالوا ان محاولة اغتيال عفاش في جامع النهدين بانها تمت بصاروخ اطلق من الفرقة اولى مدرع على الجامع في دار الرئاسة ...!، ثم أعلنوا انها تمت بزرع عبوتين ناسفتين في المسجد ..!، و لا احد كلّف نفسه ان يتسأل ما هو دور او على الاقل مسؤولية قائد الحماية الرئاسية عن ذلك الحادث ؟". وتساءل الانسي عن كيفية دخول العبوات الناسفة التي قالوا أنها زرعت في الجامع بينما الجامع مراقب بالكاميرات، رابطاً ذلك بالفيديو الذي بين الجريمة الشنعاء لمستشفى العرضي وكيف بينت الكاميرات الحادثة، حيث قال :"كيف دخلوا العبوات و كيف زرعوها في مكان محمي و محصن و مراقب بالكاميرات على مدى 24 ساعة ..!، دار رئاسة ..! ما احد تسال هل سيكون مستشفى العرضي اهم من دار الرئاسة حتى يكون مراقب بالكاميرات فرأى الناس عملية اقتحامه فيما ضاعت تسجيلات النهدين و تحقيقات الامريكان و البريطانيين فيها ؟. ووجه المحامي "الانسي" تساؤله عن كيفية نجات العميد طارق من حادثة النهدين، حيث أنه قائد حماية الرئيس المخلوع، حيث قال :"ولا احد تساءل كيف نجا طارق من تفجير النهدين مع كونه مرافق لعفاش وقائد حمايته؟". واختتم الانسي تغريداته بالسؤال عن مكان تواجد طارق محمد صالح في واقعة مقتل الرئيس المخلوع على يد الحوثيين حلفاء الانقلاب على الشرعية، وعن كيفية نجاته وهروبه بالموكب الخاص به وهو الحارس الخاص للمخلوع، حيث قال :"مثلما لم يتساءل احد كيف نجا وهرب وبموكب هذه المرة وهو قائد الحرس الخاص لعفاش فيما عفاش وهو المحروس قتل شر قتلة ..!".
شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24