الاربعاء 20-06-2018? - آخر تحديث الاربعاء 20-6-2018?
شاهد اولى الصور.. كيف كان وكيف أصبح القيادي المؤتمري الشيخ " جليدان " بعد خروجه من سجون الحوثيين اليوم
افرج الحوثيون اليوم السبت عن وزير الاتصالات الأسبق القيادي المؤتمري جليدان محمود جليدان ، والشيخ مبخوت المشرقي أحد مشائخ عمران وصهر الرئيس الراحل علي عبدالله صالح . جليدان الشاب المدلل والذي كان مقرباً من دوائر صنع القرار أيام حكم الرئيس الراحل صالح ومقرب من أبناء صالح وأبناء أخيه ، وهو الشاب الذي أنشأ مخيمات بالقرب من مدينة الثورة الرياضية بالحصبة والجراف ونشر المسلحين في مواجهة مسيرات شباب الثورة في العام 2011م ، وهو الشيخ الشاب الذي دعم الحوثيين وأمدهم بالرجال أثناء دخولهم عمران ومنها إلى صنعاء في العام 2014م ، هو وعمه الشيخ علي حميد جليدان الذي قدم الكثير من شباب أسرته في غزوات الحوثيين في عدن والبيضاء وغيرها من جبهات الحوثيين العدمية . يخرج ذلك الشيخ الشاب المدلل والأنيق من سجون حلفاءه الحوثيين بـ " لحيه " لم يتعود أن أطلقها من قبل ، تكشف حالة البؤس والضغط النفسي الذي مارسه ويمارسه الحوثيين على ذلك الشيخ الشاب ، والذي خرج من سجون الحوثيين بوساطات مشائخ وأعيان عمران بعد توجيهات زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، على أن يبقى رهن الإقامة الجبرية والمراقبة من قبل الحوثيين . وكان الحوثيون قد أقالوا وفرضوا الإقامة الجبرية على القيادي المؤتمري ووزير الإتصالات الأسبق جليدان عقب مقتل الرئيس الراحل صالح ، قبل أن يسجنوه في مكان مجهول ، حسب ما أفاد مصدر مقرب من جليدان في وقتاً سابق لـ " اليوم برس " . إلا أن مصادر مطلعة أكدت لـ " اليوم برس " ومن باب الإنصاف ، بأنه يحسب للشيخ جليدان بأنه عارض الحوثيين ولم يرتضى بالأمر الواقع الذي فرضه الحوثيون عقب مقتل الرئيس الراحل صالح ، كما فعل بقية وزراء المؤتمر في صنعاء ، مما إضطر الحوثيين إلى إقالته من منصبه كوزير للإتصالات بالإضافة إلى فرض الإقامة الجبرية عليه ومن ثم إعتقاله في مكان مجهول . كما أن الحوثيين كانوا قد دخلوا في مواجهات مع الشيخ مبخوت المشرقي أحد مشائخ ووجهاء عمران وصهر الرئيس الراحل " صالح " ، أثناء دعوة صالح أنصاره للإنتفاض ضد الحوثيين ، إلا أن الحوثيين قاموا بتفجير منزله في عمران وقتل عدداً من رجاله ، وهو الذي تم الإفراج عنه اليوم إلى جانب الشيخ جليدان. ويأتي إفراج الحوثيين لـ جليدان والمشرقي بالتزامن مع لقاء جمع الصماد بمشائخ ووجهاء عمران ، نشرته وكالة سبأ التي يسيطر عليها الحوثيين ، ما يؤكد أن وساطات قادت إلى عملية الإفراج تلك ، وبتوجيهات من زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي . فهل سيعي جليدان والمشرقي وجميع مشائخ ووجهاء اليمن الذين قاتلوا وناصروا الحوثيين ، بأن لا عهد لتلك الجماعة ولا ذمه ، أم أنهم سيكررون الخطأ ويقعوا في الخطيئة الكبرى ؟

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24