السبت 18-11-2017? - آخر تحديث السبت 18-11-2017?
من مرقده في الخارج.. محافظ البنك المركزي يتجاهل انهيار الريال ويصرف مئات الملايين له ولنائبه

اثارت تسريبات مصرفية،  تظهر سجل تحويلات في البنك المركزي اليمني يوضح بان محافظ البنك منصر القعيطي، المقيم خارج البلاد، قام بعمليات تحويل مالية لحسابه وحساب نائبه وادعى انها تحويلات لمرتبات خاصة بهم حالة من الغضب الشعبي خاصة مع الانهيار الكارثي والمستمر في سعر صرف العملة الوطنية.

 

وبحسب التحويلات التي تم تداولها ومنسوبة الى سجلات البنك، فان محافظ البنك المركزي في عدن، منصر القعيطي، وجه الخميس، بصرف راتبه وراتب نائبه، عباس الباشا، وبمبلغ 285 مليون ريال.

 

وقالت مصادر عاملة في البنك  أن «تلك الصرفيات رواتب لثمانية أشهر للقعيطي والباشا»، لافتة إلى أن «محافظ البنك خارج اليمن منذ فبراير، ويتنقل بين الأردن وماليزيا ومصر».

وبخلاف ما زعم محافظ البنك انها مرتبات له ولنائبه وبارقام خيالية، اضاف اليها كذلك المكافآت المصروفة لهما وبمبلغ خمسة وعشرين مليوناً وتسعمائة وتسعة وأربعين ألفاً.

وبحسب المصادر العاملة في البنك المركزي بعدن، فان تلك المبالغ صُرفت المبالغ من قبل شقيقه، حسين القعيطي، الذي وظفه قبل أشهر في البنك.

وتابعت أن المحافظ ونائبه «يستلمان رواتبهما من بنك التسليف الزراعي في صنعاء مع كل العلاوات بما يُقدر بمليون وثمانمئة ألف ريال لكل منهما شهرياً، إضافة إلى خمسة وعشرين مليوناً كمكافآت».

واثار هذا الكشف غضب واسع النطاق في اليمن حيث ينهار الريال اليمني مقابل العملات الاخرى وسط حالة من التجاهل التام من قبل ادارة البنك والحكومة الشرعية التي اكتفت بقرار النقل قبل اكثر من عام، وعطلت وظائف البنك تماما، وضاعف الكارثة اصدار محافظه من مرقده في الخارج، قرار تعويم سعر الريال اليمني.

شارك برأيك
إضافة تعليق
عدن الغد