الجمعة 22-09-2017? - آخر تحديث الجمعة 22-9-2017?
فضيحة مدوية تهز عدن.. بشأن شحنة الإغاثة التركية.. وهكذا تمت أكبر عملية نصب داخل الشرعية

هزت فضيحة مدوية مدينة عدن، بشأن شحنة الإغاثة التركية التي قيل إنها منتهية الصلاحية.   وقالت مصادر عاملة بميناء المعلا أن المعونات التركية التي أيع قبل أسابيع أنها "فاسدة" لم تكن كذلك، وإنها بيعت لاحقاً لتجار باشروا بتصريفها للسوق المحلية.   وتمكنت شرطة المعلا اليوم من ضبط قاطرة محملة بمعونات تركية خرجت من داخل ميناء المعلا وكانت في طريقها إلى مخازن أحد التجار.   وتعرضت الحكومة والمسؤولين لأكبر عملية تظليل قيل إن شحنة المعونات التركية منتهية الصلاحية، حيث هاجم مسؤولون وناشطون ومواطنون تركيا على اساس انها تقوم بإرسال معونات منتهية الصلاحية.   وحول الواقعة قال الصحفي فتحي بن لزرق إن الجميع وقع ضحية عملية تضليل استخباراتية محكمة.   وأنه اتضح اليوم ان الاختام التي ختمت بها علب "الطماطم" مزورة وان الجهة التي زورت الاختام خزنت المعونات داخل مخازن الميناء لتقوم قبل ايام بإخراجها وبيعها للتجار.   وقال مصدر في ميناء المعلا ان المعونات التركية التي وصلت الى عدن حجزت بعد الادعاء انها منتهية الصلاحية قبل ان يتم بيعها للتجار لاحقا.   واشيع على نطاق واسع بإن "تركيا" قدمت لعدن معونات غذائية منتهية الصلاحية لكن وعلى مايبدو بإن الامر كان مجرد ادعاء زائف من قبل مسئولين بهدف بيع المعونات لاحقا .   وحتى مساء الاربعاء لاتزال شحنة دقيق من المعونات التركية محتجزة لدى شرطة المعلا .   لكن الصحفي "عبدالرقيب الهذياني" اتهم أمن عدن ببيع الإغاثة التركية، في السوق السوداء ويتعامل مع تجار سماسمرة، متهما شرطة المعلا بقيادة "العلواني" حسب قوله.   وقال عن شهود عيان إن الاغاثة تباع عبر رجال أمن في المعلة دكة، مفيدا انه للعم ان هذا التاجر الاسود معروف في الدكة كعميل دائم يشتري الإغاثات من سماسرة الأمن.

شارك برأيك
إضافة تعليق