الثلاثاء 18-12-2018? - آخر تحديث الثلاثاء 18-12-2018?
الفريق علي محسن يظهر حزيناً ويكشف الساعات الاخيرة من حياة صالح وماذا عرض عليه الامريكان والتحالف لكنه رفض

 في روايته للساعات الأخيرة من حياة الرئيس السابق علي عبدالله صالح، طغى الأسى على ملامح نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن الأحمر. خلال ربع ساعة تنقص أو تزيد تصاعدت من جوف الرجل السبعيني أكثر من 20 تنهيدة كلما ذكر صالح.

عــــــــــاجل قطر تُذهل العالم بقانون جديد هو الأول من نوعه في منطقة الخليج وهذا أول رد دولي عليه ..شاهد التفاصيل

قرار سعودي غير مسبوق يفجر مفاجأة من العيار الثقيل لم يكن يتوقع أحد حدوث هذا بالمملكة !( تفاصيل حصريه)

لأول مرة قوات الجيش الوطني تصل إلى محيط مطار صنعاء الدولي

عاجل ... خبر يصيب عبد الملك الحوثي بالشلل التام عند سماعه هذه الشي الذي لن يتوقعه احد ولم يكون بالحسبان (التفاصيل)

لبيت أنا وعشرة من الإعلاميين، يتقدمنا وزير الإعلام معمر الإرياني، دعوة عشاء في رمضان الفائت، وجهها لنا الجنرال محسن، في مقر إقامته المتواضع بعد عودتنا من زيارة لعدد من الجبهات استغرقت أكثر من أسبوع ليسمع انطباعاتنا عما لمسناه فيها. بعد العشاء انتقلنا لمكتبه وبدأ بالحديث عما تمر به البلاد، وسريعًا عاد إلى أحداث الثاني من ديسمبر، وهي الانتفاضة التي أعلنها صالح ضد مليشيا الحوثي قبل عام من اليوم وأودت بحياته.


كانت الابتسامة تكسو وجه الرجل الحليق، لكنها ذبلت وتلاشت حين بدأ الحديث عن شخص رفيق دربه الذي غدر به في 2011 تحت ضغط حزب الإصلاح. لولا المكيف الذي كان ينفث هواءً باردًا في المكتب الصغير لتصبب الرجل عرقًا وهو يسترجع عظمة تلك الرفقة في أعماقه، فيما الكلمات تنساب من بين شفتيه بسلاسة، وهو يتحدث عن صالح واصفًا إياه بـ "الزعيم" .

لم يذكر اسم صالح، الذي ردده طويلًا، إلا وقدمه بـ "الزعيم" وختمه بالرحمة عليه، بصوت يشي بالاحترام لشخص الرئيس السابق، لدرجة التقديس غير المعلن، وهذا ما لحظته أنا وزملائي الذين حضروا مأدبة العشاء وما تلاها من نقاشات، لكن المعلومات الأهم كشف عنها الجنرال قبيل مغادرتنا بدقائق.

هي شهادة سأرويها لكم اليوم باختصار في ذكرى استشهاد صالح، ويمكن لكم أن ترجعوا إلى بقية الزملاء وهم من المؤتمر والإصلاح وبيننا صحفيون مستقلون. كان معنا نجيب غلاب، وفهد طالب الشرفي، وسام الغباري، ولأن شهادتهم قد تكون مجروحة باعتبارهم مؤتمريين ومن محبي صالح، فيمكنكم العودة إلى همدان العليي، وعادل الأحمدي، وخالد العلواني، ومحمد ناصر مثنى الاضرعي، وحذيفة الاميري، وآخرين لا يسع المجال لذكرهم.

قال محسن، إنه ظل يتواصل بصالح بصفته الشخصية، إلى الساعات الأخيرة من حياته، عارضًا عليه الخروج من صنعاء، وبصفته الرسمية أيضًا، لكن صالح أبى ذلك العرض. لا أدري ما هي الطريقة التي كان سيلجأ محسن لها لإخراج رفيقه المحاصر بآلاف القتلة المتنمرين لكنه كان جادًا وصادقًا في روايته بالاعتماد على نبرة صوته وملامحه.

تحدث محسن عن عروض كثيرة وصلت صالح حتى لحظاته الأخيرة، أهم تلك العروض جاءت من الأمريكان الذين تعهدوا بتوفير طريق آمن لخروج صالح إلى أي دولة يريد، وكذلك فعل الروس، ومن قبلهم التحالف. يقول محسن أن "الزعيم رحمة الله عليه رفض كل تلك العروض وقال إنه ولد في اليمن ولن يغادرها وسيموت على ترابها كيفما كانت نهايته".

صمت الجنرال لبرهة، ويبدو أن الذكريات أخذته بعيداً قبل أن يواصل حديثه عن الزعيم مجددًا، وهذه المرة قالها بفخر: كان أسدًا عليه الرحمة، ورحيله مثل خسارة كبيرة للبلاد، وكانت الانتفاضة التي أعلنها فرصة لا تعوض لدحر المليشيا وإنهاء الانقلاب إلى غير رجعة، لو أن انتفاضته قوبلت بدعم وإسناد، أو لو أنها استمرت لأسبوع فقط.

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24