الجمعة 16-11-2018? - آخر تحديث الجمعة 16-11-2018?
مصر.. مقتل 7 بهجوم إرهابي في المنيا وداعش يتبنى

سقط 7 قتلى وأصيب 14 جريحاً إثر إطلاق نار على حافلتين تقلان أقباطاً في المنيا جنوب #مصر. وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم #داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم أن مقاتلي التنظيم استهدفوا حافلات الأقباط خلال رحلة لهم إلى دير الأنبا صموييل بالمنيا.

وذكرت مصادر قبطية لـ"العربية.نت" أن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلاً من النيران على حافلتين تقلان أقباطاً كانوا في طريقهم لدير الأنبا صموئيل بالمنيا جنوب البلاد، ما أسفر عن سقوط 7 قتلى وعشرات المصابين.


وقالوا أيضا إنه تم إطلاق النيران بكثافة على حافلة ثالثة، لكن قائدها تمكن من الفرار بعيدا عن مصدر النار.

الأمن يستنفر
من جانبها، سارعت قوات الأمن إلى تطويق المنطقة، كما هرعت سيارات الإسعاف إلى نقل الجرحى للمستشفيات.

وفي سياق متصل، أكد بيتر إلهامي، المتحدث باسم مطرانية مغاغة والعدوة في المنيا، ارتفاع عدد القتلى حيث وصل إلى 10 إثر الهجوم.

كما أن هناك أجهزة أمنية تستجوب شهود عيان وناجين وعناصر ملثمة شاركت في العملية.

ووجه وزير الداخلية بأن ترافق عناصر من القوات المسلحة كافة رحلات الأقباط للأديرة، كذلك أكد على أنه لن يكون هناك رحلات لأديرة دون تصريح أمني مسبق.

يشار إلى أن الدير شهد في مايو/أيار من العام الماضي حادثا مماثلا أسفر عن سقوط ٢٨ قتيلا وعشرات الجرحى.

الرئيس المصري يعزي بالضحايا
ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الضحايا، وقال: "أنعى ببالغ الحزن الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك".

وكتب السيسي على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي #فيسبوك: "أتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وأؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة".

وأضاف السيسي أن الحادث لن ينال من إرادة أمتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء، بحسب قوله.

وأفادت مراسلة "العربية" أن الرئيس السيسي وجه كلا من القوات المسلحة ووزارة الداخلية بالوصول إلى الجناة مرتكبي الحادث، وكذلك أكدت أن وزارة الداخلية شددت الإجراءات الأمنية حول الكنائس والأديرة.

الأزهر يدين
من جهته، أدان #الأزهر هجوم المنيا الإرهابي، وأكد في بيان له أن ذلك الهجوم لن يزيد المصريين إلا إصرارا على محاربة الإرهاب، بحسب تعبيره.

وجاء نص البيان: "يدين الأزهر الشريف بشدة، الهجوم الإرهابي الخسيس الذي استهدف حافلتين تقلان عددًا من الأخوة الأقباط المتجهين لدير الأنبا صموئيل بالمنيا، اليوم الجمعة، مما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأبرياء.

ويؤكد الأزهر أن مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان مجرمون تجردوا من أدنى معاني الإنسانية، وهم بعيدون كل البعد عن تعاليم الأديان التي تدعو إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وتجرم قتل الأبرياء والآمنين، مشددًا على أن استهداف الإرهاب للمصريين لن يزيدهم إلا إصرارا وعزيمة على المضي قدمًا صفًا واحدًا في الحرب على الإرهاب.

والأزهر الشريف إذ يدين هذه الجريمة الإرهابية البشعة فإنه يعرب عن خالص تعازيه لجميع المصريين ولأسر وذوي الضحايا الأبرياء، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين".

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24