السبت 20-10-2018? - آخر تحديث السبت 20-10-2018?
ابشع جريمة اغتصاب تحدث فى دوله اسلاميه اغتصبوا فتاة أمام ألف شخص بحضور والدها وتركوها تسير عارية


اغتصبوا فتاة أمام ألف شخص بحضور والدها وتركوها تسير عارية في حادث اقشعرت له الابدان وأثار الرأي العام المحلي والعالمي تعرضت " بيبي" وهي فتاة بكستانية 18 عاماً لاغتصاب جماعي بأمر من محكمة قبيلة في قرية ميروالا الباكستانية ولقيت الفتاه هذا العقاب القاسي بحجة ان شقيقها أقام علاقة مع امرأة من قبيلة ارفع مستوى ونقلت الأسوشيتدبرس أن محكمة قبلية تابعة لقبيلة ماستوي قد أمرت بأن يتم اغتصاب ابنة غلام فريد 54 سنة انتقاما للإهانة التي سببها شقيق الفتاة البالغ من العمر 11 عاما، بعد أن رآه الناس برفقة أحد فتيات قبيلة ماستوي، علما بأنه من قبيلة أقل مستوى تدعى غوجار واشترك في الاغتصاب الجماعي أربعة رجال من أعضاء المحكمة القبلية الي ينتمي إليها والد و عم الفتاه وعند تنفيذ الحكم قال شهود عيان من الحاضرين بان الفتاه وضعت على منصة في وسط حشد من الناس يزيد عددهم عن الألف شخص وأُجبر والد الفتاه على الجلوس في الصف الأمامي حتى يشاهد عملية الاغتصاب بعينه وبعد أن تمت الاستعدادات لتنفيذ الجريمة حضر أربعة رجال واقتربوا من الفتاه التي كانت ترتجف خوفاً وخجلاً الشخص الأول والثاني قاموا بتمزيق ملابس الفتاه حتى أصبحت عارية تماماً.. ثم بدأت عملية الاغتصاب التي لم تستغرق اكثر من نصف ساعة وتناوب على اغتصاب الفتاة الرجال الأربعة واحداً تلو الآخر ولم يتوقف الأمر على الاغتصاب فقط فقد تركوا الضحية ترجع إلى بيتها عارية أمام حشد من الناس وقد ناشد والد الفتاه أفراد قبيلة ماستوي بالعفو عن ابنه بحجه انه صغير السن وتجنيب ابنته هذا العقاب القاسي ولكنهم اصروا على اغتصاب ابنته وفقاً لعاداتهم القبلية فيما يتعلق بالشرف وتشتهر باكستان بنظام القبائل التي تحاكم أفرادها على جرائمهم خارج سلطة القانون الباكستاني وقد طالبت جمعية حقوق الإنسان باكستان بوقف هذه المحاكمات، والاكتفاء بتطبيق القانون الباكستاني الذي يطبق على الجميع الإعدام لمغتصبي المرأة الباكستانية ديرا غازي خان، باكستان: أصدر القضاء الباكستاني الأحد حكما بإعدام 6 رجال شنقا لدورهم في عملية اغتصاب جماعي لامرأة كعقاب على ارتباط أخوها بعلاقة مع امرأة من طبقة اجتماعية أرقى منه وأوضح وكيل النائب العام مالك رامزان أن القاضي في محكمة مكافحة الإرهاب أدان 4 رجال باغتصاب بيبي مختاران البالغة من العمر 30 عاما وفي الوقت نفسه أدانت المحكمة رجلين بتهمة التحريض على الاغتصاب باعتبارهما من المجلس القبلي المكون من 10 أشخاص الذي أقر الاغتصاب، بينما تمت تبرئة الثمانية الآخرين وكان أخو بيبي قد تم اتهامه بوجود علاقة مع امرأة من طبقة أعلى فدعا أقاربها المجلس القبلي لبحث العقاب المناسب وكان العقاب الذي أقره المجلس هو قيام 4 رجال باغتصاب شقيقة المتهم. وقد نفذ الرجال الأربعة جريمتهم في 22 يونيو / حزيران الماضي وقد تم اقتياد بيبي لمنزل في القرية حيث تم اغتصابها قبل أن تجبر على السير شبه عارية لمنزل والدها بينما المئات من أهالي القرية يتابعون ما يحدث وقد أدى ارتكاب الجريمة لتصاعد موجات من الغضب في عموم باكستان وقد صدر الحكم بعد منتصف الليل بوقت قليل ويملك المتهمون حق الاستئناف خلال 7 أيام من صدور الحكم وكانت بيبي قد طالبت الحكومة بتوفير مكان آمن لها بعد أن هدد أقارب المتهمون بقتل أقاربها في حالة إدانة المحكمة لمرتكبي الحادث وأوضحت بيبي لوكالة رويترز أنها تتلقى بالفعل تهديدات بالقتل وكان المجلس القبلي قد حكم بزواج أخو بيبي ويدعى عبد الشكور من الفتاة التي تربطه علاقة بها لحفظ كرامة عائلة الفتاة، وفي الوقت نفسه حكم المجلس على بيبي بالزواج من شخص من عائلة الفتاة وحين رفضت كان الحكم بالاغتصاب الجماعي وقد أجبر المتهمون والد بيبي على مشاهدة وقائع الاغتصاب رغم توسلاته اعتذر عن عدم وضع الصور لفشلى فى اخفاء المناطق العربيه وثانيا لستر فتاه مسلمه ونحتسب ذلك عند الله

شارك برأيك
إضافة تعليق
صحافة 24