الخميس 17-08-2017? - آخر تحديث الخميس 17-8-2017?
نشوان الخرساني
نشوان الخرساني
عاصفةعاصفة الشمال والجنوب.!!
بقلم / نشوان الخراساني أن من يشعل نار الفتنة اليوم بين الشمال والجنوب ويزرع الحقد والكراهية بينهم ويسخر كل وسائل إعلامه ضد أبناء الشمال جميعا وكأنهم أعداء للجنوب هو المجرم الحقيقي سواء كان من الشمال أو الجنوب .. وهذا لايخدم المستقبل أبدا فلو كان هدفه استعادة دولة بحق لما زرع الحقد والكراهية بين شعبه والشعب المجاور كما يدعي .. لأن الفجور في الخصومة ليس من صفات المؤمنين .. وكذلك عليكم أن تتذكروا أنه منذ أن حدث الخلاف بين الجبهة القومية وجبهة التحرير عام 1967م لجأ أبناء جبهة التحرير إلى الشمال .. وبعد الإنقلاب على قحطان الشعبي فر أنصاره إلى الشمال .. وبعد الإنقلاب على سالمين فر أصحابه إلى الشمال .. وبعد الإنقلاب على علي ناصر في يناير 1986م فر أكثر من 200 ألف وكان أكثرهم من أبناء أبين وشبوه إلى الشمال ومنهم اليوم رئيس الجمهورية ووزير الدفاع وكثيرون .. ففي كل أزمة أو حرب تحدث في الجنوب يكون أبناء الشمال هم الصدور الحانية على أخوانهم الفارين من الجنوب ويفتحون لهم بيوتهم ويحسنون جوارهم ووفادتهم .. فأرجو أن نكون منصفين .. ونحفظ لأهل الفضل حقهم ونكون أوفياء لهم ولاننكر الجميل فهذه صفات الكرام .. وأن نجعل خصومتنا على الظالمين فقط والمتنفذين من الشمال.والجنوب الذين باعوا كرامة ابناءاليمن عندما حكمواوظلموا(في الشمال والجنوب). والآن تعالوا نشوف الفرق بين الشمال والجنوب ١ - أن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية توحدت مع الجمهورية العربية اليمنية بديون خارجية مقدارها ١٣ مليار دولار ٢ - أن الجنوب #قبل_الوحده كان يمثل أكبر تجمع للفقراء والمعوزين في الشرق الأوسط بحسب تقارير البنك الدولي والمنظمات الدولية فيما كان الشمال يصدر الحبوب والقطن والبن لدول الخليج . ٣ - أنه فور إعلان الوحدة بين الشطرين تم توظيف ٥٣ ألف عاطل عن العمل . . وكون خزينة الشمال ستتحمل كافة الأعباء تمت أيضاً قبل إعلان الوحدة بأيام تسوية أوضاع جميع الموظفين في الجنوب . . . بدليل أن عدد كبير منهم بدرجة وزير بمؤهل إعدادية وابتدائية وآخرين بدرجات مدراء عموم ومدراء إدارات وهم في العشرينات من العمر ٤ - إن نسبة الموظفين الشماليين في الجنوب حالياً لاتتعدى ٢ ٪ بينما نسبة الموظفين الجنوبيين في الشمال تتجاوز ٣٠ ٪ من رئيس الجمهورية الى مدير مدرسة . ٥ - أن موارد الجنوب حاليا ً لا تمثل سوى ٢٨ ٪ من إجمالي موازنة الجمهورية اليمنية بينما موارد الشمال من نفط وغاز وضرائب وجمارك ومتحصلات وإيرادات زكوية وتحويلات المغتربين وغيرها تمثل نسبة ٧٢ ٪ من الموازنة العامة للدولة ... ٦ - إن ٨٥ ٪ من البيوت التجارية و رؤوس الأموال المستثمرة التي تدير العجلة الإقتصادية داخل اليمن هي رؤوس أموال شمالية اما رؤس الأموال الجنوبية فقد هاجرت بسبب ان النظام في الجنوب قبل الوحدة لم يكن يسمح لهم وكل شي ممولك للحزب . ٧ - إن ٥٠ ٪ من الموظفين في المحافظات الجنوبية هم عبارة عن قوى فائضة يتقاضون مرتبات ومستحقات شهرية وهم مداومون في المنازل. 8 - أن حالات الضمان الإجتماعي المعتمدة في المحافظات الجنوبية توازي ٣ أضعاف الحالات المعتمدة في المحافظات الشمالية. ٩ - ان مشاريع البنية التحتية والطرقات التي تم تنفيذها عقب الوحدة ٨٠ ٪ منها للجنوب ... ١٠ - أن ٧٥ ٪ من قيادات الدولة المدنية والعسكرية حالياً بمختلف مستوياتها هي من الجنوب .. هذه بعض المكاسب الاقتصادية التي حصل عليها اخواننا في الجنوب ... وهناك مزايا اخرى كثيرة في جوانب اخرى منها مثلا : - كان الجنوبي ممنوع من السفر إلى معظم دول العالم بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي فكانت الوحدة هي المتنفس الذي من خلاله عرف المواطن الجنوبي العالم بعد منحهم جواز سفر الجمهورية اليمنية .- في الوقت الذي الشمالي يمتلك السيارة والمنزل والمحل كان المواطن الجنوبي لايستطيع ان يعزم ضيف لديه في بيته الا بأمر السلطات ... وهناك من اعتقل بعد اكتشاف انه ذبح دجاجة بمنزلة دون علم السلطة بعد ان عثر على ريشها بالزبالة ويمكن لكم العوده للجيل السابق الذي عايش هذه الفترة ... - كان الشمال ملجأ الجنوبيين ففي خلافات الجبهة القومية وبين جبهة التحرير عام 1967م فر مناصري جبهة التحرير إلى الشمال . . . وبعد الإنقلاب على قحطان الشعبي استقبل الشمال أنصاره ، وبعد الإنقلاب على سالمين فر أنصاره إلى الشمال وبعد الإنقلاب على علي ناصر محمد فر إلى الشمال اكثر من 200 الف جنوبي وجنوبية اغلبهم من ابناء شبوة وأبين .... فيما اليوم بعض الجنوبيين يتفاخر انة استطاع تطفيش بائع شمالي بسيط واجبره على مغادرة المدينة . تحدث جريمة في الجنوب يندد بها أبناء الشمال ويخرجوا مسيرات تضامن معهم وينشروا اخبارها في الوقت الذي يحصل مكروه في الشمال تجدهم شامتين ومبتهجين بما حصل فيهم . يمشي المواطن الجنوبي معزز مكرم يحضى بإحترام . . . في الوقت الذي ينظر للشمالي في الجنوب بنظرة دونية وعدائية وعلى انه محتل . . . .اما موضوع نهب اراضي الجنوب فالنهب لأراضي الش مال أكثر والعهد الذهبي للنهب كان في عهد عبدالقادر باجمال وهو من تولى مسئولية تأميم المنشأت وصدرت قرارات جمهورية بعودة الأراضي الجنوبية وتعويضهم وانشأ صندوق خاص بهم وعودة المتقاعدين . . . ولكن لم يصدر اي قرار في أراضي الشمال . ولا المسرحين من المدنيين او العسكريين وليس لهم اي تعويض . . . فالجهل هو أخطر مشكلة واجهها الإنسان على مدی التاريخ . والمشكلة الكبرى أن يكون المرء جاهلا بأنه جاهل ، فيدعي المعرفة دون أن يمتلكها ويقلك الجنوب مظلوم. وحاليا مشكلة الإمارات ليست مع الإخوان ولا الأخوات بل مع كل محاولة في المنطقة لنشر الديمقراطية وتنمية الموانئ وتبني قوانين المنافسة الشريفة !!! قامت دبي وتفوقت على موانئ المنطقة بسبب استخدام دبي لأساليب ادارية يقودها ٦٥٠ مدير عام بريطاني !! وهناك مصلحة مشتركة لدول غربية في بقاء موانئ المنطقة فاشلة ودول هشة فقد استثمروا هناك بلايين وجعلوها بديلا لهونج كونج التي اخرجتهم الصين منها . لا تصدقوا خلفان ان المشكلة مع الإخوان . هذه ليست المشكلة الحقيقية !!! بقاء المنطقة العربية هشة ذلت صراعات تعني بقاء الهيمنة الغربية على النفط والغاز وحياة مصانع السلاح !!! الشمال والجنوب.!! بقلم / نشوان الخراساني أن من يشعل نار الفتنة اليوم بين الشمال والجنوب ويزرع الحقد والكراهية بينهم ويسخر كل وسائل إعلامه ضد أبناء الشمال جميعا وكأنهم أعداء للجنوب هو المجرم الحقيقي سواء كان من الشمال أو الجنوب .. وهذا لايخدم المستقبل أبدا فلو كان هدفه استعادة دولة بحق لما زرع الحقد والكراهية بين شعبه والشعب المجاور كما يدعي .. لأن الفجور في الخصومة ليس من صفات المؤمنين .. وكذلك عليكم أن تتذكروا أنه منذ أن حدث الخلاف بين الجبهة القومية وجبهة التحرير عام 1967م لجأ أبناء جبهة التحرير إلى الشمال .. وبعد الإنقلاب على قحطان الشعبي فر أنصاره إلى الشمال .. وبعد الإنقلاب على سالمين فر أصحابه إلى الشمال .. وبعد الإنقلاب على علي ناصر في يناير 1986م فر أكثر من 200 ألف وكان أكثرهم من أبناء أبين وشبوه إلى الشمال ومنهم اليوم رئيس الجمهورية ووزير الدفاع وكثيرون .. ففي كل أزمة أو حرب تحدث في الجنوب يكون أبناء الشمال هم الصدور الحانية على أخوانهم الفارين من الجنوب ويفتحون لهم بيوتهم ويحسنون جوارهم ووفادتهم .. فأرجو أن نكون منصفين .. ونحفظ لأهل الفضل حقهم ونكون أوفياء لهم ولاننكر الجميل فهذه صفات الكرام .. وأن نجعل خصومتنا على الظالمين فقط والمتنفذين من الشمال.والجنوب الذين باعوا كرامة ابناءاليمن عندما حكمواوظلموا(في الشمال والجنوب). والآن تعالوا نشوف الفرق بين الشمال والجنوب ١ - أن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية توحدت مع الجمهورية العربية اليمنية بديون خارجية مقدارها ١٣ مليار دولار ٢ - أن الجنوب #قبل_الوحده كان يمثل أكبر تجمع للفقراء والمعوزين في الشرق الأوسط بحسب تقارير البنك الدولي والمنظمات الدولية فيما كان الشمال يصدر الحبوب والقطن والبن لدول الخليج . ٣ - أنه فور إعلان الوحدة بين الشطرين تم توظيف ٥٣ ألف عاطل عن العمل . . وكون خزينة الشمال ستتحمل كافة الأعباء تمت أيضاً قبل إعلان الوحدة بأيام تسوية أوضاع جميع الموظفين في الجنوب . . . بدليل أن عدد كبير منهم بدرجة وزير بمؤهل إعدادية وابتدائية وآخرين بدرجات مدراء عموم ومدراء إدارات وهم في العشرينات من العمر ٤ - إن نسبة الموظفين الشماليين في الجنوب حالياً لاتتعدى ٢ ٪ بينما نسبة الموظفين الجنوبيين في الشمال تتجاوز ٣٠ ٪ من رئيس الجمهورية الى مدير مدرسة . ٥ - أن موارد الجنوب حاليا ً لا تمثل سوى ٢٨ ٪ من إجمالي موازنة الجمهورية اليمنية بينما موارد الشمال من نفط وغاز وضرائب وجمارك ومتحصلات وإيرادات زكوية وتحويلات المغتربين وغيرها تمثل نسبة ٧٢ ٪ من الموازنة العامة للدولة ... ٦ - إن ٨٥ ٪ من البيوت التجارية و رؤوس الأموال المستثمرة التي تدير العجلة الإقتصادية داخل اليمن هي رؤوس أموال شمالية اما رؤس الأموال الجنوبية فقد هاجرت بسبب ان النظام في الجنوب قبل الوحدة لم يكن يسمح لهم وكل شي ممولك للحزب . ٧ - إن ٥٠ ٪ من الموظفين في المحافظات الجنوبية هم عبارة عن قوى فائضة يتقاضون مرتبات ومستحقات شهرية وهم مداومون في المنازل. 8 - أن حالات الضمان الإجتماعي المعتمدة في المحافظات الجنوبية توازي ٣ أضعاف الحالات المعتمدة في المحافظات الشمالية. ٩ - ان مشاريع البنية التحتية والطرقات التي تم تنفيذها عقب الوحدة ٨٠ ٪ منها للجنوب ... ١٠ - أن ٧٥ ٪ من قيادات الدولة المدنية والعسكرية حالياً بمختلف مستوياتها هي من الجنوب .. هذه بعض المكاسب الاقتصادية التي حصل عليها اخواننا في الجنوب ... وهناك مزايا اخرى كثيرة في جوانب اخرى منها مثلا : - كان الجنوبي ممنوع من السفر إلى معظم دول العالم بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي فكانت الوحدة هي المتنفس الذي من خلاله عرف المواطن الجنوبي العالم بعد منحهم جواز سفر الجمهورية اليمنية .- في الوقت الذي الشمالي يمتلك السيارة والمنزل والمحل كان المواطن الجنوبي لايستطيع ان يعزم ضيف لديه في بيته الا بأمر السلطات ... وهناك من اعتقل بعد اكتشاف انه ذبح دجاجة بمنزلة دون علم السلطة بعد ان عثر على ريشها بالزبالة ويمكن لكم العوده للجيل السابق الذي عايش هذه الفترة ... - كان الشمال ملجأ الجنوبيين ففي خلافات الجبهة القومية وبين جبهة التحرير عام 1967م فر مناصري جبهة التحرير إلى الشمال . . . وبعد الإنقلاب على قحطان الشعبي استقبل الشمال أنصاره ، وبعد الإنقلاب على سالمين فر أنصاره إلى الشمال وبعد الإنقلاب على علي ناصر محمد فر إلى الشمال اكثر من 200 الف جنوبي وجنوبية اغلبهم من ابناء شبوة وأبين .... فيما اليوم بعض الجنوبيين يتفاخر انة استطاع تطفيش بائع شمالي بسيط واجبره على مغادرة المدينة . تحدث جريمة في الجنوب يندد بها أبناء الشمال ويخرجوا مسيرات تضامن معهم وينشروا اخبارها في الوقت الذي يحصل مكروه في الشمال تجدهم شامتين ومبتهجين بما حصل فيهم . يمشي المواطن الجنوبي معزز مكرم يحضى بإحترام . . . في الوقت الذي ينظر للشمالي في الجنوب بنظرة دونية وعدائية وعلى انه محتل . . . .اما موضوع نهب اراضي الجنوب فالنهب لأراضي الش مال أكثر والعهد الذهبي للنهب كان في عهد عبدالقادر باجمال وهو من تولى مسئولية تأميم المنشأت وصدرت قرارات جمهورية بعودة الأراضي الجنوبية وتعويضهم وانشأ صندوق خاص بهم وعودة المتقاعدين . . . ولكن لم يصدر اي قرار في أراضي الشمال . ولا المسرحين من المدنيين او العسكريين وليس لهم اي تعويض . . . فالجهل هو أخطر مشكلة واجهها الإنسان على مدی التاريخ . والمشكلة الكبرى أن يكون المرء جاهلا بأنه جاهل ، فيدعي المعرفة دون أن يمتلكها ويقلك الجنوب مظلوم. وحاليا مشكلة الإمارات ليست مع الإخوان ولا الأخوات بل مع كل محاولة في المنطقة لنشر الديمقراطية وتنمية الموانئ وتبني قوانين المنافسة الشريفة !!! قامت دبي وتفوقت على موانئ المنطقة بسبب استخدام دبي لأساليب ادارية يقودها ٦٥٠ مدير عام بريطاني !! وهناك مصلحة مشتركة لدول غربية في بقاء موانئ المنطقة فاشلة ودول هشة فقد استثمروا هناك بلايين وجعلوها بديلا لهونج كونج التي اخرجتهم الصين منها . لا تصدقوا خلفان ان المشكلة مع الإخوان . هذه ليست المشكلة الحقيقية !!! بقاء المنطقة العربية هشة ذلت صراعات تعني بقاء الهيمنة الغربية على النفط والغاز وحياة مصانع السلاح !!!
شارك برأيك
إضافة تعليق